عمليات العيون اخرى

  • عمليات العيون اخرى
  • DSC_3783
  • DSC_3781

أولاً /  الماء الأبيض :

وصف بأنها تغيم طبيعي يصيب عدسة العين، وتعتبر المياه البيضاء من الأمراض الشائعة حيث تصيب 20 مليون مريض حول العالم.

يتم النظر إلى المياه البيضاء على أنها أحد الجوانب التي لا يمكن تجنبها في الشيخوخة وهي تنتشر بين الأفراد الذين وصل عمرهم إلى 55 عامًا أو أكثر. في الحقيقة، يعاني نصف سكان أمريكا منها - أو يكونوا قد خضعوا لجراحة إزالة المياه البيضاء - عندما يبلغون سن الثمانين. وبصياغة أخرى، فمن المحتمل أن تصاب بالمياه البيضاء إذا امتد عمرك طويلاً.

ولكن الأمر الأسوأ هو أن المياه البيضاء قد تؤدي إلى العمى إذا تركتها دون علاج. تعتبر المياه البيضاء السبب الرئيسي لفقدان البصر في الكبار الذين تعدوا سن الخامسة والخمسين والسبب الأكثر شيوعًا وراء انتشار العمى في أنحاء العالم. (للتعرف على مزيد من المعلومات، انظر ما هي المياه البيضاء؟)

ولكن هناك معلومات مبشرة تشير إلى نجاح علاج المياه البيضاء؛ حيث تم احتساب نجاح أكثر من 97 في المائة من إجمالي 3 ملايين عملية جراحية أو أكثر يتم إجراؤها كل عام في الولايات المتحدة.

ويتمكن 95 في المائة من المرضى من استرجاع قدرتهم الكاملة على الرؤية البعيدة التي كانوا عليها قبل إصابتهم البيضاء بعدما يخضعون لعملية

فور انتهاء جراحة إزالة المياه البيضاء:

قد تشعر بالترنح نتيجة التخدير الموضعي. هذا الأمر عادي وسوف يتلاشى تمامًا بشكل سريع.

قد يضع الطبيب في عينك قطرات من المضاد الحيوي لمنع العدوى ويتم وضع قطرات مضادة للالتهاب للتقليل من تورم العين. يمكن تزويدك أيضًا بضمادة للعين.

يمكنك الحصول على أدوية موصوفة وتعليمات حول العناية بعينك. سيتم ترتيب موعد (مواعيد) للمتابعة ثم تنصرف إلى بيتك. قد يعطيك الطبيب نظارة داكنه تستخدمها أثناء ركوبك السيارة إلى منزلك.

عليك أن تسترخي وتترك مقدم الرعاية يعطيك ويوفر لك الوصفات الطبية. لن يسمح لك بقيادة السيارة بنفسك.

تجنب لمس العين أو حكها أو إزالة الغطاء الواقي. قد تستشعر حساسية في عينك وتدعوك إلى حكها وذلك لبضعة أيام. يمكنك أيضًا أن ترى قليلاً من الوهج أو الهالات، ولكن ذلك سيتلاشى مع مرور الوقت.

استأنف أنشطتك اليومية العادية - باستثناء القيادة - في أول يوم بعد العملية ما لم يخبرك الأطباء بغير ذلك. تجنب رفع الأشياء الثقيلة فقد يؤدي ذلك إلى زيادة الضغط داخل العين.

ارتدِ أغطية واقية للعين أثناء النوم إذا نصحك الطبيب بذلك، وتجنب النوم على جانب الجسم الذي توجد فيه العين التي خضعت للعملية الجراحية.

ينبغي أن ترجع في اليوم التالي إلى الطبيب من أجل الفحص والمتابعة.

لا تضعى مستحضرات التجميل في عينيك حتى يخبرك الطبيب بذلك.

إذا شعرت بصحة جيدة، فتستطيع أن تستأنف تمارينك المكثفة المعتادة بعد مضي أسبوع واحد.

قد تتفاوت نتيجة العملية من شخص إلى آخر. ليس الهدف من المعلومات الواردة هنا أن تحل محل نصيحة الطبيب.

الحياة بعد جراحة إزالة المياه البيضاء :

ينبغي أن تتعافى عينك تمامًا في غضون الشهر الأول. سيستمر المخ في تعلم التعامل مع العدسة الجديدة التى تمت زراعتها فى عينك. إذا كنت تعاني من جفاف العيون، فقد يصف لك الطبيب قطرات معتدلة لعلاج العين الجافة.

ارجع إلى زيارة المتابعة بعد مضي شهر. إذا كنت تحتاج إلى إجراء جراحة لإزالة المياه البيضاء في عينك الأخرى، فمن المناسب اجراءها بمجرد تعافى العين الأولى. إذا حصلت على عدسة أحادية البؤرة ولم تقم بإجراء عملية جراحية في العين الأخرى، فإن الوقت مناسب لارتداء نظارات طبية أو عدسات لاصقة جديدة.

اختبر قدرتك على الإبصار عن طريق المشاركة في مجموعة متنوعة من الأنشطة. ستحظى بنتائج أكثر كلما تفاعلت عيناك مع المخ.

ستأخذ فترة من شهرين إلى 4 أشهر بعد ذلك للتأقلم مع ذلك وستتحسن مشاعرك وقدرتك البصرية بشكل كبير. سيطلب الطبيب متابعة حالتك خاصة إذا كنت تعاني من حالة ما في عينك الأخرى.

إذا كنت تعاني من مياه بيضاء ثانوية (والتي تتحول فيها الحافظة الخلفية التي تثبت العدسة الجديدة التى تمت زراعتها فى عينك) إلى الحالة الضبابية وهو أمر غير شائع، فإن طبيبك سيقوم بإجراء جلسة متابعة داخل عيادته باستخدام ليزر YAG.

ينبغي أن تكون قدرتك البصرية قد وصلت إلى حالتها المثلى بعد مضي 6 أشهر. يمكنك القيام بأي شيء وكل شيء تستطيع القيام به.

يجب أن تخضع لفحص عيون كامل بمعرفة أخصائي رعاية العيون في غضون سنة وفي كل سنة بعد إجراء العملية.

خاطر جراحة إزالة المياه البيضاء

ينبغي أن تشعر بالراحة حين تعلم بحقيقة أن الملايين من المرضى قد سبقوك وخرجوا من هذه العملية وهم سعداء، وأصحاء، وقادرون على الرؤية بوضوح مرة أخرى. ومع ذلك، فهناك دائمًا بعض الحالات الخاصة وبعض المواقف التي قد تظهر فيها مضاعفات.

لا توجد عملية جراحية دون أن يكون لها مخاطر. تعرض القائمة التالية، رغم أنها ليست قائمة شاملة، بعض المضاعفات المحتملة التي قد تحدث. قد تحدث تلك المضاعفات أثناء أو بعد جراحة إزالة المياه البيضاء في الوقت الذي لازلت تخضع فيه لرعاية الطبيب وستتم مواجهتها على الفور.

النزيف. من النادر جدًا أن يحدث النزيف داخل العين أثناء جراحة إزالة المياه البيضاء لأن الشق يتم عمله في حافة القرنية، التي لا تحتوي على أوعية دموية. وإذا حدث نزيف، فإنه على الأرجح يحدث في سطح العين. ويقوم الجراح عادة في هذه الحالة بكي هذه المنطقة لإيقاف النزيف.

اسمرار أو انتفاخ المنطقة المحيطة بالعين(كأن بها كدمة).إذا كان طبيبك يستخدم الحقن لتخدير عينك، فمن الممكن أن تعاني بعض التكدم في المنطقة المحيطة بعينك. ويحدث هذا التكدم لفترة مؤقتة وسينتهي من تلقاء نفسه.

حدوث تسرب من الفتحة الجراحية.قد يحدث أحيانًا تسرب بسيط من الفتحة الجراحية الذي تم عملها في القرنية. ويزيد مثل هذا التسرب من فرص حدوث العدوى وقد يقوم الطبيب بتركيب عدسات لاصقة أو وضع عصابات ضاغطة فوق عينك لتقليل احتمالية حدوث العدوى. ويجب في بعض الحالات سد هذا الشق بغرزة طبية.

حدوث عدوى في باطن العين. من النادر جدًا أن تحدث عدوى بعد جراحة إزالة المياه البيضاء ولا تحدث إلا بنسبة حالة واحدة من بين ألف عملية جراحية.1 حيث يقوم معظم جراحي إزالة المياه البيضاء بوضع قطرات من المضادات الحيوية قبل وأثناء وبعد الجراحة لتقليل خطر العدوى. التهاب باطن مقلة العين هو التهاب يحدث في العين نتيجة العدوى وهو أيضًا نادر الحدوث ويشيع بمعدلات أكثر في الأفراد ذوي أنظمة المناعة المهددة بالخطر بمن فيهم مرضى السكر. للحصول على نصائح حول التعامل مع مرض السكر، انقر هنا.

الالتهاب. التورم الذي يظهر داخل العين ولا يرتبط بالعدوى يكون عادة تورمًا بسيطًا ويمكن معالجته بسهولة باستخدام قطرات العين المضادة للالتهاب بعد انتهاء العملية الجراحية.

الجلوكوما تظهر لدى مجموعة صغيرة جدًا من مرضى جراحة إزالة المياه البيضاء الجلوكوما الثانوية بعد انتهاء الجراحة. عادة ما تكون الجلوكوما الثانوية مؤقتة وقد تظهر عند الإصابة بالالتهاب أو النزيف أثناء العملية الجراحية. يمكن في معظم الحالات استخدام أدوية الجلوكوما للمساعدة في كبح تزايد الضغط داخل العين وأحيانًا يلزم استخدام الليزر أو التدخل الجراحي.

الإستجماتيزم الواضحقد يؤدي تورم القرنية أو الغرز الضيقة أحيانًا (في حالة استخدام الغرز الطبية) إلى تغير شكل القرنية مما يتسبب في حدوث الإستجماتيزم ( الذى يسبب تشوشًا مؤقتًا للصورة).سينخفض التورم أثناء فترة الاستشفاء وسينتهي الإستجماتيزم من تلقاء نفسها. أو عادة ما تعود القرنية إلى شكلها الطبيعي بمجرد فك الغرز الطبية في حالة استخدامها.

انفصال الشبكية. إذا كنت تعاني بشدة من قصر النظر، فإنك قد تكون أكثر عرضة لانفصال الشبكية أثناء جراحة إزالة المياه البيضاء أو عملية جراحية أخرى في العين. تشتمل أعراض ذلك على الأضواء الوامضة، وظهور بعض الخلايا العائمة (فى مجال الرؤية) ، والظهور التدريجي للظلال في الرؤية كما لو كانت هناك ستارة تم نصبها أمام عينك بالإضافة إلى أن الانفصال السريع يظهر بصورة شعور بنقص للإبصار الحاد فى منتصف مجال الرؤية. اتصل بطبيبك فورًا إذا ظهرت عليك أي من تلك الأعراض.

تمزق المحفظة الخلفية. أثناء جراحة إزالة المياه البيضاء، تتم إزالة العدسة الطبيعية من المحفظة الخلفية ويتم استبدالها بعدسة IOL اصطناعية. قد تتمزق محفظة العدسة أحياناً أثناء هذه العملية. عندما يحدث ذلك، سيقوم الطبيب بإصلاح الجسم الزجاجي الذي تسرب إلى الكيس المحفظي ويقوم بعزله.

العدسة غير المتمركزه (ليست مواجهة لمركز الإبصار) داخل العين.قد تتحرك عدسة IOL التي يتم زرعها في العين من مكانها بعد مضي فترة تتراوح من أسبوع إلى شهر ولكن ذلك نادر الحدوث. إذا حدث ذلك، فإنك ستعاني من رؤية ضبابية، أو وهج، أو رؤية مزدوجة، أو رؤية مموجة (عندما ترى العين حافة العدسة الاصطناعية IOL مما يتسبب في إنتاج صورتين داخل العين صورة بؤرية (واضحة نتيجة لتجمع الاشعة بصوره سليمة (على الشبكية) و صوره غير بؤرية ( غير واضحة نتيجة لعدم تجمع الأشعة بصورة سليمة على الشبكية). يحدث ذلك أحيانًا بسبب تمزق الأربطة المثبته للعدسة أثناء الجراحة أو نتيجة حادث تعرضت له العين. إما أن يقوم الطبيب بتغيير موضع العدسة أو إزالتها واستبدالها بعدسة أخرى.

الارتشاح الكيسى بالمقلة. طوال فترة 3 أشهر بعد جراحة إزالة المياه البيضاء أو بعد مضي بضعة أسابيع، قد يحدث تورم في أنسجة المقلة . إذا حدث ذلك، فستعاني من ضبابية الرؤية المركزية وسيصف لك الطبيب على الأرجح دواءً مضادًا للالتهاب خاليًا من الكرتيزون.

المياه البيضاء الثانوية.تتكون المياه البيضاء الثانوية بعد 30 في المائة تقريبًا من العمليات الجراحية، وتتكون1 المياه البيضاء الثانوية عندما تنمو الخلايا تحت العدسات أو تصبح المحفظة الخلفية التي تحمل العدسة الاصطناعية IOL غير شفافة مما يؤدي إلى ضبابية الرؤية. سيستخدم الطبيب ليزر YAG لعمل فتحة صغيرة في الغشاء ليمر الضوء من خلاله. وهو عبارة عن إجراء يقوم به الطبيب بسرعة دون ضرورة إقامة المريض في المستشفى ودون الشعور بأي آلام.

 تشتمل بعض الاعراض الجانبية العكسية الأخرى المتعلقة بزرع العدسات في باطن العين على: الغَميرٌ القَيحِيّ (في غرفة العين الأمامية)، والتدهور المزمن في القرنية، وانسداد الحدقة، والتدخل الجراحي الثانوي (بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر إعادة تغيير موضع العدسات، أو أخطاء قياس قوه العدسة الصناعية، أو الاضطرابات البصرية أو استياء المرضى). نتيجة للإستجماتيزم، قد تحدث أيضًا بعض التأثيرات البصرية (ظهور الهالات أو الخطوط الشعاعية حول مصادر الضوء ليلاً) بسبب انطباق الصور المتعددة البؤرية واللابؤرية. قد يعاني بعض المرضى أيضًا من انخفاض حساسية التباين ( contrast sensitivity) وهو انخفاض مستوى جودة أو حدة الصورة المرئية وخاصة في ظروف الإضاءة المنخفضة مثل القيادة ليلاً.

لمزيد من المعلومات، برجاء قراءة معلومات السلامة الخاصة بعدسة أكريسوف® أى كيو ريستور متعددة البؤر® IOL و العدسة التوريكاكريسوف®أى كيو توريك لعلاج الإستجماتيزم.

السلامة في جراحة إزالة المياه البيضاء

تعتبر جراحة إزالة المياه البيضاء إحدى أكثر العمليات الطبية فعالية في يومنا هذا. في الحقيقة، يتم تنفيذ أكثر من 3 ملايين عملية جراحية لإزالة المياه البيضاء في كل عام في الولايات المتحدة وحدها، و"ينجح" منها أكثر من 971 في المائة من المرة الأولى مما يعني عدم ظهور أي مضاعفات. قد تؤدي بعض التطورات الحديثة أيضًا مثل ليزر إلى تحسين نتائج تلك العمليات.

بالإضافة إلى ذلك، يتمكن ما يقرب من 95 في المائة 1 من استرداد بصرهم إلى الحالة التي كانوا عليها قبل تكوّن المياه البيضاء لديهم بعد الخضوع لعمليات زرع العدسات القياسية داخل العين (IOL) . وتعتبر تلك نسبة نجاح رائعة.

لا يعاني معظم المرضى من الألم أو الانزعاج أثناء العملية التي تستمر لمدة تتراوح من 15 إلى 30 دقيقة فقط بل وليس من الضروري استخدام التخدير الكلي ويكتفى بالتخدير الموضعي بفضل التطورات الحديثة.

للحصول على مزيد من المعلومات حول جراحة إزالة المياه البيضاء - بما في ذلك درجة السلامة والتعقيم التي يجب أن تتوفر في كل غرفة من غرف العمليات - اقرأ الأمور المتوقعة أثناء جراحة إزالة المياه البيضاء.

ثانيا / عملية المياه الزرقاء

هدف العملية:

الهدف المركزي لجراحة المياه الزرقاء هو الحفاظ على النظر، وذلك من خلال:

الحفاظ على صحة عصب الرؤية.

خفض الضغط داخل العين بواسطة فتح الزوايا أو عبر إحداث فتحات جديدة يستطيع السائل (سائل مائي) التدفّق إلى خارج العين من خلالها.

في بعض الحالات، من الممكن أن يخفف إجراء جراحة المياه الزرقاء من الآلام الناتجة عن مرض الزرق (المياه الزرقاء - الجلوكوما) نفسه.

دوافع إجراء العملية:

 الزرق ضيّق الزاوية الحاد والمفاجئ - من الممكن أن تساعد عملية المياه الزرقاء بواسطة الليزر على إحداث فتحة في القسم الملوّن من العين (القزحية - Irides) بهدف تصريف سوائل العين. بشكل عام، يحتاج الأشخاص الذين يعانون من الزرق ضيّق الزاوية بإحدى العينين فقط للعلاج بالليزر في العين الثانية أيضاً، من أجل منع تكرار الظاهرة  فيها.

إضافة إلى ذلك، يحتاج الأشخاص الذين لديهم زوايا تصريف ضيقة في أعينهم لجراحة بالليزر من أجل منع حصول حالات الزرق ضيق الزاوية. في حال عدم نجاح علاج  الليزر، تكون هنالك حاجة لاتخاذ إجراءات جراحة وقائية، مثل جراحة استئصال القزحية أو جراحة تصريف سوائل العين.   

يحصل الزرق الواسع الزاوية إذا بقي الضغط داخل العين مرتفعاً، أو إذا استمر الضرر الحاصل لعصب الرؤية على الرغم من العلاج بالأدوية. من الممكن أن تكون هنالك حاجة للعلاج بالليزر منذ المراحل الأولى للزرق واسع الزاوية، خاصة لدى الأشخاص الذين يعانون من ضغط كبير جداً في العين، وأولئك الذين يعانون من الزرق الحاد (Sever glaucoma).

من الممكن أحيانا إجراء الجراحة بالليزر، حتى قبل البدء بالعلاج الدوائي أيا كان.

في بعض الحالات، قد تكون العملية الجراحية خلال المراحل المبكرة من الزرق واسع الزاوية، أكثر نجاعة من قطرات العيون في تحقيق خفض الضغط داخل العين، وبمنع الإصابة بالعمى.  

يحتاج الرضّع الذين يعانون من الزرق الخلقي (المولود)، لإجراء جراحة بأسرع وقت ممكن من أجل منع إصابتهم بالعمى.

سير العملية:

أحيانا، لا تكون هنالك حاجة لإجراء جراحة المياه الزرقاء. ففي غالبية الحالات، بالإمكان السيطرة على ضغط العين الداخلي بمساعدة العلاج الدوائي، بحيث يتم وقف خسارة القدرة على الرؤية وفقدان النظر. بشكل عام، يحاول الأطباء إعطاء العلاج الدوائي أولا،ً قبل الخوض في دراسة إمكانية إجراء العملية الجراحية.

يستطيع الأطبّاء الجرّاحون الاستعانة بالأدوات الجراحية من أجل القيام بعملية الشق، أو بدلا من ذلك بإمكانهم استخدام حزمة ضوء شديدة التركيز (أشعة الليزر)، من أجل القيام بعملية علاج المياه الزرقاء.

حين لا يكون العلاج الدوائي قادرا على المساعدة بخفض الضغط داخل العين، فإن جراحة الليزر تعتبر أول الإمكانيات التي يتم التوجّه إليها بشكل عام من أجل علاج المياه الزرقاء. أما إذا لم يساعدكم العلاج بالليزر، فسينتقل الطبيب للتفكير بإجراء عملية جراحية تقليدية.

عمليات تسليك القناة الدمعية :

خطوات عملية لعلاج انسداد القناة الدمعية عند الأطفال والبالغين وتشمل التعرف على أسباب انسداد مسار الدمع واعراضه وطرق علاجه الطبيعية والدوائية والجراحية.

إذا كانت عينك دامعة وملتهبة فقد تكون القناة الدمعية لديك مسدودة وعليك اتباع الخطوات التالية عند التعامل معها

أسباب انسداد قناة الدمع :

انسداد قناة الدمع (المعروف أيضا باسم التهاب كيس الدمع) يحدث عندما يكون هناك انسداد في الممر الذي يربط بين العين والأنف. وهو شائع أكثر في الأطفال حديثي الولادة، ولكنه يمكن أن يحدث أيضا في البالغين نتيجة الإصابة أو الورم. وفيما يلي الأسباب الشائعة:

انسداد خلقي للقناة الدمعية، والذي يحدث غالبا في الأطفال حديثي الولادة

التغيرات المرتبطة بالعمر

التهابات في العين.

الضربة على الوجه.

الأورام.

علاجات السرطان.

 اعراض انسداد مجرى الدمع.

أكثر الأعراض شيوعا هو كثرة الدموع في العين. عندما تعاني من انسداد القناة المسيلة للدموع قد تكون الدموع أكثر سمكا قليلا من المعتاد. وتشمل الأعراض الأخرى:

التهاب العين المتكرر.

عدم وضوح الرؤية.

المخاط أو إفرازات تشبه الصديد في الجفون.

الفحص البدني من قبل الفنيين الطبيين مطلوب من أجل تشخيص انسداد مجرى الدمع بينما التهاب بسيط يمكن أن يسبب انسداد، فإنه يمكن أيضا أن يكون الورم أو مشكلة طبية خطيرة أخرى، لذلك فمن المهم أن نرى الطبيب.

علاج انسداد القناة الدمعية :

يمكن علاج القناة الدمعية المسدودة عن طريق تناول المضادات الحيوية عن طريق الفم لمكافحة العدوى في القناة المسيلة للدموع مثل الإريثروميسين.

للالتهابات الأقل خطورة استخدم المضادات الحيوية على شكل قطرات العين بدلا من الأدوية عن طريق الفم. للعدوى أقل خطورة،

 علاج انسداد مجرى الدمع جراحيا

هناك جراحة تنظيرية يمكنها فتح القناة الدمعية ويتم هذا الإجراء تحت التخدير العام وتستغرق حوالي 30 دقيقة. ويتم تنفيذ الإجراء عبر توسيع الثقوب الصغيرة في الجفن) بأداة معدنية صغيرة.

هناك ايضا جراحة لانسداد القناة الدمعية تسمى التنبيب وهدفها هو فتح الانسداد في القناة المسيلة للدموع. ويعطى التخدير العام للمريض لجعل ويتم إدخال أنبوب رفيع من خلال الكيس المسيل للدموع في زوايا العينين حتى تصل إلى الأنف. ثم ترك هذا الأنبوب في القناة لمدة ثلاثة إلى أربعة أشهر

إذا لم يتم فتح انسداد القناة الدمعية بإحدى الطرق المذكورة أعلاه، فمن اللازم إزالتها تماما في إجراء تستبدل فيها قناة الدمع بمجرى الدمع لتصريف السوائل.

نشر :

إضافة تعليق جديد

 تم إضافة التعليق بنجاح   تحديث
خطأ: برجاء إعادة المحاولة

نموذج الطلب والشكاوى والاقتراحات

 تم إرسال الطلب بنجاح، وسنقوم بالتواصل معكم في أقرب وقت ممكن.
خطأ: برجاء إعادة المحاولة